De Khazen Members

Please note all articles in this section do not represent El Khazen family as a whole or their views. It represents strictly the view of the individual and author, since the El Khazen family consists of more than 1000 members with different views and different policies. The main purpose of this page is to keep you updated with the different El Khazen members and their political views and articles.

Current Members of the El Khazen family are cordially invited to send us their profile and analysis that they have written for us to publish. It will keep the public updated with the different El Khazen members and views.

Please email me Malek at This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it. to update the website and publish profiles of El Khazen members.

There are no articles in this category. If subcategories display on this page, they may have articles.

Subcategories

Cheikh Farouk El Khazen son of Cheikh Chafic El Khazen and Marie Masaad holds a BS in Business Administration and Certificates in Hotel Management from mainly the Swiss

Cheikh Fady el Khazen son of Cheikh Chafic el Khazen and Marie Masaad holds a BS of Agriculture, and certificates in fruit processing and packings and Gestion des Entreprise. He is married to Mireille Abourizk, and have three children Malek, Manal and Mayssa

 

Cheikh Fady el Khazen, is the founder and managing partner of La Creperie, a four star seaside Restaurant. La Creperie restaurant is known worldwide. International magazines and travel guides (such as Discovery Channel: Insight Guide) has described La Creperie restaurant as one of the best in the Middle Eastern Region with a spectacular view and amazing cuisine. La Creperie Restaurant has welcomed since its opening many Celebrities, Presidents, Former Presidents, Ministers, Diplomatic Envoye and Ambassadors such as Alain Delon, Mireille Darc, Chantal Goya, Manita De La Plata, Secretary of State Donna Shalala, special envoye of the President Charles De Gaule, Mister De Lipovski etc

 

Cheikh Fady el Khazen was the head of the Department of Advertisement, in the ministry of Agriculture from 1960 until 1992. He was also the head publisher of the state Agriculture Magazine

Cheikh Richard Rahil El Khazen Profile

 

Richard Rahil El Khazen is a professional actor located in the Washington, DC area. He has worked on a myriad of film and television projects. His credits include working with New Dominion Pictures for the National Geographic cable channel, Lifetime cable network, PBS television spots, and The West Wing, with Martin Sheen. He acted in industrial, documentary, and independent films, and appeared on numerous educational and corporate videos, as well as having been a Print Model for Rubbermaid Company and others. He has been selected for a number of projects that specialize in dramatization of real-life events, to include America

Pls Click View Video to view the video of Karen el Khazen, during a prime on LBC. The video is 20 MB (4 min) You can view the video by using Windows media player. With a High speed internet connection the video should not take more then 3 min to completely open, with a dial up it will connect but will take a little more time (8 -12 min)

بطريركية انطاكية وسائر المشرق المارونية

بكركي

 

البركة الرسولية تشمل أولادنا الأعزاء: الشيخة نوميس،

شقيقة المرحوم الشيخ سرحال توفيق الخازن وابنتها، وابناء عمتها،

وأرملة خالها، وسائر ذويهم وأنسبائهم في الوطن والمهجر المحترمين

 

بلغنا، ونحن في روما، نبأ فقدكم شقيقكم وخالكم ونسيبكم العزيزي المرحوم الشيخ سرحال، الذي لبى دعوة ربه الى دار البقاء عن ست وسبعون سنة، زخرت بالعطاء والتضحيات والحضور المميز، على أعلى المستويات في الكنيسة والوطن. وقد فجعتم بما كان عليه من حميد اخلاق، وعلم وفير، وثقافة واسعة، ولا غرو فهو سليل عائلة الخازن العريقة والغنية عن التعريف. وقد ترعرع في كنف جده المرحوم الشيخ اسكندر الخازن المعروف بسعة اطلاعه، وعلاقاته الوطنية والدولية، وقد زرع في كتب حفيده حبه للمعرفة، وشغفه بالتاريخ وبراعته في بناء العلاقات والمحافظة عليها.

تلقى المرحوم الشيخ سرحال علومه في واحدة من أرقى المدارس الكاثوليكية في المنطقة، وراح يغذي ميراثه الفكري والثقافي بالبحث والتنقيب وجمع الكتب والمخطوطات والوثائق التاريخية وبناء العلاقات المتينة مع عدد من السفراء الأجانب، ولا سيما السفير الفرنسي والسفير البابوي، اللذين كانت تروق لهما زياراته المتكررة، وأحاديثه الشيقة عن العلاقات التاريخية ما بين عائلة آل الخازن وحاضرة الفاتيكان، والدولة الفرنسية منذ العهد الملكي فيها، حيث تبوأ المرحوم الشيخ مرعي الدحداح، والد زوج عمته، مركز مستشار خاص للملك لويس فيليب.

ولقد تجمعت لدى فقيدنا مجلدات من الوثائق والرسائل المتبادلة بين الفرنسيين وأجداده آل الخازن وآل الدحداح. ومن أطراف ما لديه مخطوطة قديمة كتبها قريب له في مطلع القرن العشرين الى هيئة الأمم يتحدث فيها عن حقوق الانسان وسيادة لبنان واستقلاله. كما كان يملك مكتبة كبيرة وغنية تحوي كتبًا قيمة ونادرة. وقد دفعه حبه للوطن وللعلم الى تقديم هذه المكتبة هدية الى العلامة المرحوم فؤاد افرام البستاني، على أمل أن ينشر ما فيها من كنوز على الأجيال اللبنانية الطالعة.

وكان يطيب له التحادث مع الاساتذة والأكادميين، خاصة في ما يتعلق بتاريخ لبنان والمسيحية في الشرق، وغالبًا ما كان يزودهم بمخطوطات فريدة عن علاقة اللقبنانيين مع الدولة العثمانية ومع حاضرة الفاتيكان وفرنسا.

 

وكم كنا نأنس الى أحاديثه الشيقة أثناء زياراته المتواترة الى الصرح البطريركي، حيث كنا نتداول في شؤون الكنيسة والوطن بشكل عام. وكان يبدي تأثرًا كبيرًا لما آلت إليه أحوال المسيحيين في لبنان والمنطقة.

ولقد شغله شغفه بالعلم والتنقيب والمعرفة عن الإهتمام بنفسه، فلم يبن عائلة خاصة به، بل كرس كل محبته لشقيقته الشيخة الفاضلة التي كانت تشده اليها أقوى أواصر الالفة والأخوة، ولأبنة شقيقته السيدة ماري دانيال التي كان لها بمثابة الأب الحنون المضحي، كما كانت بدورها له بمثابة الأبنة المحبة الوفية.

 

وكان، رحمه الله، ذا ايمان عميق، وقد تربى عليه في بيت كريم وعلى يد والدين فاضلين عرفا ان يرسخا في قلوب ابنائهما، الى جانب الفضائل المسيحية، روح الوطنية الحقة، والبذل في سبيل لبنان. وكان يعبر عن هذا الايمان بممارسته الواجبات الدينية عن قناعة وتقوى صادقة، ومشاركته في كافة الاحتفالات الدينية في الرعية وتناول الأسرار المقدسة. وعندما أقعده المرض في السنوات الأخيرة، كان يطلب الى خادم الرعية ان يحمل اليه القربان المقدس الذي كان يتناوله بكل خشوع وفرح وتقوى.

كما كان يجسد هذا الإيمان بما كان يبذله بسخاء من تقدمات لكنائس الرعية ولتشجيع الخيرية والرعوية، فضلاً عما كانت تجود به كقه من مساعدات سخية للفقراء والمحتاجين بصمت ودون تبجح، عملاً بكلام السيد المسيح: "أما أنت فاذا احسنت الى أحد، فلا تجعل شمالك تعلم بما تعمل يمينك، حتى يكون احسانك في الخفية، وأبوك الذي يرى الخفية هو يجازيك" (متى 6/3-4).

 

وها هو يرتحل عن هذه الدنيا مصحوبًا بالدعاء الى الله أن ينعم روحه بوافر رحمته، ويفسح له صحبة الأبرار والمؤمنين الأتقياء والمجاهدين الصالحين.

 

وعلى هذا الأمل، واكرامًا لدفنته، واعرابًا لكم عن عواطفنا الأبوية، نوفد اليكم سيادة أخينا المطران سمير مظلوم، الزائر الرسولي على الموارنة في أوروبا ونائبنا البطريركي السامي الاحترام ليرأس باسمنا حفلة الصلاة لراحة نفسه وينقل اليكم جميعًا تعازينا الحارة.

 

بلل الله ثرى الفقيد الشيخ الجليل بندى الرحمة وسكب على قلوبكم بلسم العزاء.

عن مقر إقامتنا في روما، في الثاني عشر من تشرين الأول سنة 2005.

 

الكردينال نصرالله بطرس صفير

بطريرك انطاكية وسائر ا لمشرق

 

الختم

الإمضاء

 

Leeza-Maria el Khazen
Cheikh Jean-Philippe el Khazen
Cheikh Kesrouan EI-Khazen

Current de Khazen members:

 

 

 

Please note all articles in this section do not represent el Khazen family as a whole or their views. It represents strictly the view of the individual and author, since the el Khazen family consists of more than 1000 members with different views and different policies. This page main purpose is to keep you updated with the different el Khazen members and their political views and articles.

 

 

 

Current Members of the el Khazen family are cordially invited to send us their profile and analysis that they have written for us to publish. It will keep the public updated with the different el Khazen members and views.

 By Will Rasmussen,  

BEIRUT: Running a few minutes late for a noon interview, Fouad al-Khazen strides into his elegant sixth floor Gemmayzeh office, speaking in French on his mobile phone. Khazen, who has amassed a fortune in the contracting and banking industries, cuts an elegant figure in a light grey Brioni suit and Rosetti shoes. Tall and slender, his silver hair is combed immaculately back over his forehead.

"It's been a busy day," he explains as he slides his phone into his suit pocket. "I am flying to Saudi Arabia tonight - to pay my condolences."

Khazen, relaxes in an upholstered chair under a print of a cat from the Metropolitan Museum of Art (one of his companies, Contracting & Trading Holding, goes by the acronym CAT). To Khazen's left is a sweeping view of the Mediterranean and downtown Beirut, which he, as a member of the board of directors at Solidere, helped build. On his left is a framed picture of him as a young man with Saudi Prince Majid, a son of King Abdullah.

While he was a student at Ecole Superieure d'Ingenieurs de Beyrouth he married the daughter of Emile Bustani, the patriarch of a leading Beirut family and a former chairman of CAT. Khazen rose through the ranks of CAT, where he now serves as a member of the board of directors, and used his close ties with Gulf rulers to become one of Lebanon's most prominent businessmen. He controls an impressive list of companies and unions, including the Banque de l'Industrie et du Travail (BIT), Pan Arabian Travel Services, Mothercat Saudi Arabia. He heads the Lebanese Contractors Syndicate, and the Society of Hoteliers and Tourism. On the side, he runs the Automobile Touring Club of Lebanon, the Cooperation for Lebanese Development, and the Society of Lebanese Gastronomy.

"I'm blessed with a team of very reliable assistants," he says, attempting to explain how he manages, at the age of 71, such a diverse collection of companies. "I don't complain about being too busy. There is a lot of variety in my life. I hate monotony."

The last few months, however, have tested the ability of Khazen and his nearly half-century of experience in the Arab business world.

The assassination of former Premier Rafik Hariri crippled tourism, strained the banking system, tested Hariri-founded Solidere and exacerbated an already difficult situation for the Lebanese contracting industry.

While Solidere has engineered an impressive recovery - "A" shares are now at $13.56 after plunging to below $5 following Hariri's assassination - contracting has been hit hard by a general economic slowdown.

Construction permits, for example, are down 15 percent in the first half of 2005 compared to the same period last year.

The recent surge in oil prices has meant high construction costs, especially for asphalt.

In addition, the Lebanese government closed quarries throughout the country due to environmental damages, meaning more expensive gravel and stone needs to be imported from Syria. Steel prices, meanwhile, have long been high due to increased demand from China.

"We have been facing major problems, some due to internal factors, others due to international factors," Khazen says.

As chairman of the Bustan Hotel and BIT Bank, one of Lebanon's smaller banks which is currently seeking to expand its capitol, Khazen has seen first hand the extent of the damage from the assassination, which has all but ruined the summer tourist season and made foreign investors nervous.

"With oil prices high, there's a surplus of money in the Gulf, but they don't know where to invest it," Khazen says. "Lebanon would be an ideal place to put all the money because our banking system, with its secrecy and freedom of transfer, is attractive."

"After September 11, Arab investors are looking for other places to invest," he adds. "Lebanon could have taken advantage of that but unfortunately we are passing through a very difficult and sad period."

Like his father-in-law Emile Bustani, Khazen has made his career in part because of his closeness to the Gulf, where CAT made much of its fortune.

On one of his office desks sits a book of pictures from his mountain home in Reyfoun. Visitors to the home include King Abdullah, who was chief of Saudi Arabia's national guard when he visited Reyfoun in the 1970's, the late U.A.E. President Sheikh Zayed, and a variety of other ministers from Gulf states.

"They used to come a lot before the war," Khazen says of the Gulf royals. "I have hundreds of albums just like this one."

Khazen has cultivated relationships with Gulf power-brokers for decades and knew most of the current rulers when they were young up-and-comers.

His secret? Constant contact, whether through visits to Saudi Arabia or entertaining at his mountain villa in Lebanon.

"There's a French proverb," he explains, smiling. "Far from the eyes, far from the heart."

20-second resume

Who's in the family? Two children and six grandchildren.

What car do you drive? "I drive many cars, but mostly a Mercedes 500 and an Audi A-8."

What was your last vacation? "Two months ago, to southern Italy."

What's your favorite book? Anything by Alexander Najjar

 
John Lewis Burckhardt's visit to Keserwan in March,1812.
 
 
John Lewis Burckhardt (Johann Ludwig Burkhardt), the famous European explorer came to Keserwan on March 1812 during his explorations of the Levant.
 
His impressions about his visit was documented in his book "Travels in Syria and the Holy Land", chapter 3, "Journal of a Tour from Aleppo to Damascus, Through the Valley of the Orontes and Mount Libanus, in February and March, 1812."
 
In his visit to Keserwan province he met its Governor, Cheikh Bishara Jaffal El Khazen, in his residence in Zouk Mikael.
He described in detail the geography, landscape, people, socioeconomic situation, Christians especially Maronites and their clergy and even the political situation dominant at that period of time.
His book gives a unique and comprehensive look to a period in the history of Mount Lebanon from the point of view of unbiased and neutral source. People familiar with the places he mentioned in his tour will be amused of reading about them, imagining these places, the way they were almost 200 hundred years ago.
 

Here is chapter 3 "Journal of a Tour from Aleppo to Damascus, Through the Valley of the Orontes and Mount Libanus, in February and March, 1812" of Burckhardt's book "Travels in Syria and the Holy Land", the section about his tour in Keserwan :

 

 

 

 

 

The country of Kesrouan, which I now entered, presents a most interesting aspect; on the one hand are steep and lofty mountains, full of villages and convents, built on their rocky sides; and on the other a fine bay, and a plain of about a mile in breadth, extending from the mountains to the sea. There is hardly any place in Syria less fit for culture than the Kesrouan, yet it has become the most populous part of the country. The satisfaction of inhabiting the neighbourhood of places of sanctity, of hearing church bells, which are found in no other part of Syria, and of being able to give a loose to religious feelings and to rival the Mussulmans in fanatisim, are the chief attractions that have peopled Kesrouan with Catholic Christians, for the present state of this country offers no political advantages whatever; on the contrary, the extortions of the Druses have reduced the peasant to the most miserable state of poverty, more miserable even than that in the eastern plains of Syria; nothing, therefore, but religious freedom induces the Christians to submit to these extortions; added perhaps to the pleasure which the Catholics derive from persecuting their brethren of the Greek church, for the few Greeks who are settled here are not better treated by the Maronites, than a Damascene Christian might expect to be by a Turk. The plain between the mountain and the sea is a sandy soil; it is sown with wheat and barley, and is irrigated by water drawn from wells by means of wheels. At five hours and a quarter is Ghafer Djouni غفر جوني)), a market place, with a number of shops, built on the sea side, where there is a landing place for small boats.
 

The Beirout road continues from hence along the sea coast, but I wished to visit some convents in Kesrouan, and therefore turned up the mountain to the left. At the end of five hours and three quarters I came to a wood of firs, which trees are very common in these parts; to the right is the village Haret el Bottne ( . (حارت ألبطنهSix hours and three quarters Zouk Mykayl (زوق مكايل), the principal village in Kesrouan, where resides the Sheikh Beshera, of the family of Khazen, who is at present the governor of the province. The inhabitants of Zouk consist, for the greater part, of the shopkeepers and artizans who furnish Kesrouan with articles of dress or of luxury. I observed in particular many makers of boots and shoes. Seven hours, is Deir Beshara; a convent of nuns. At the end of seven hours and a quarter, I arrived at Antoura, a village in a lofty situation, with a convent, which formerly belonged to the Jesuits, but which is now inhabited by a Lazarist, the Abbate Gandolfi, who is the Pope's delegate, for the affairs of the eastern church. I had letters for him, and met with a most friendly reception: his intimate acquaintance with the affairs of the mountain, and of the Druses, which his residence of upwards of twelve years, and a sound understanding, have enabled him to acquire, renders his conversation very instructive to the inquisitive traveller.

 

 

March 15th. - I left Antoura in the evening, to visit some convents in a higher part of the mountains of Kesrouan. Passed Wady Kheredj (خرج), and at three quarters of an hour from Antoura, the ruined convent of Bekerke (بكركه), once the residence of the famous Hindye, whose history Volney has given. Now that passions have cooled, and that the greater part of the persons concerned are dead, it is the general opinion that Hindye's only crime was her ambition to pass for a saint. The abominable acts of debauchery and cruelty of which she was accused, are probably imaginary: but it is certain that she rigorously punished the nuns of her convent who hesitated to believe in her sanctity, or who doubted the visits of Jesus Christ, of which she boasted. Hindye died about ten years since in retirement, in the convent of Seidet el Hakle. At one hour and a half from Antoura, on the top of the mountain, is the convent of Harissa, belonging to the Franciscans of Terra Santa, and inhabited at present by a single Piedmontese monk. On the breaking out of the war between England and the Porte, Mr. Barker, the Consul at Aleppo, received from the Emir Beshir an offer of this convent as a place of refuge in his territory. Mr. Barker resided here for two years and a half, and his prudent and liberal conduct have done great credit to the English name in the mountain. The French consuls on the coast applied several times to the Emir Beshir, by express orders from the French government, to have Mr. Barker and his family removed; but the Emir twice tore their letters in pieces and returned them by the messenger as his only answer. Harissa (ﻪﺳﻳﺭﻫ) is a well built, large convent, capable of receiving upwards of twenty monks. Near it is a miserable village of the same name. The view from the terrace of the convent over the bay of Kesrouan, and the country as far as Djebail, on one side, and down to Beirout on the other, is extremely beautiful. The convent is situated in the midst of Kesrouan, over the village Sahel Alma.
 

March 16. - I slept at Harissa, and left it early in the morning, to visit Ayn Warka. The roads in these mountains are bad beyond description, indeed I never before saw any inhabited country so entirely mountainous as the Kesrouan: there are no levels on the tops of the mountain; but the traveller no sooner arrives on the summit, than he immediately begins the descent; each hill is insulated, so that to reach a place not more than ten minutes distant in a straight line, one is obliged to travel three or four miles, by descending into the valley and ascending again the other side. From Harissa I went north half an hour to the village Ghosta (غسته), near which are two convents called Kereim and Baklous. Kereim [ is a rich Armenian monastery, in which are twenty monks. The silk of this place is esteemed the best in Kesrouan. A little farther down is the village El Basha. One hour and a quarter Ayn Warka (عين وارقه), another Maronite convent. I wished to see this place, because I had heard that a school had lately been established here, and that the convent contained a good library of Syrian books; but I was not so fortunate as to see the library; the bishop, although he received me well, found a pretext for not opening the room in which the books are kept, fearing, probably, that if his treasures should be known, the convent might some day be deprived of them. I however saw a beautiful dictionary in large folio of the Syriac language, written in the Syriac character, which, I suppose, to be the only copy in Syria. Its author was Djorjios el Kerem Seddany, who composed it in the year 1619. Kerem Seddany is the name of a village near Bshirrai. This dictionary may be worth in Syria eight hundred or a thousand piastres; but the convent would certainly not sell it for less than two thousand, besides a present to the bishop.
 

The school of Ayn Warka was established fifteen years since by Youssef, the predecessor of the present bishop. It is destined to educate sixteen poor Maronite children, for the clerical profession; they remain here for six or eight years, during which they are fed and clothed at the expense of the convent, and are educated according to the literary taste of the country; that is to say, in addition to their religious duties, they are taught grammar, logic, and philosophy. The principal books of instruction are the Belough el Arab, كتاب بلوغ ألعرب في فن ألأدب)), and the Behth el Mettalae بحث ألمطلع)), both composed by the bishop Djermanous (ﺏﻟﺣ ﻲﻔ ﻥﺍﺭﻁﻤ ﺱﻭﻧﺎﻣﺭﺠ ﺕﺎﺤﺭﻔ). At present there is only one schoolmaster, but another is shortly expected, to teach philosophy. The boys have particular hours assigned to the different branches of their studies. I found them sitting or lying about in the court-yard, each reading a book, and the master, in a common peasant's dress, in the midst of them. Besides the Arabic language they are taught to speak, write, and read the Syriac. The principal Syriac authors, whose books are in the library, are Ibn el Ebre أبن ألأبرة)), or as the Latins call him, Berebreo, Obeyd Yeshoua عبيد يشوع)), and Ibn el Aassal أبن ألعسل)), their works are chiefly on divinity. The bishop is building a dormitory for the boys, in which each of them is to have his separate room; he has also begun to take in pupils from all parts of Syria, whose parents pay for their board and education. The convent has considerable landed property, and its income is increased by alms from the Catholic Syrians. The boys, on leaving the convent, are obliged to take orders.

 

 

From Ayn Warka I ascended to the convent of Bezommar (بزمار), one hour and a quarter distant. It belongs to the Armenian Catholics, and is the seat of the Armenian patriarch, or spiritual head of all the Armenians in the East who have embraced the Catholic faith. Bezommar is built upon the highest summit of the mountain of Kesrouan, which is a lower branch of the southern Libanus. It is the finest and the richest convent in Kesrouan, and is at present inhabited by the old patriarch Youssef, four bishops, twelve monks, and seventeen priests. The patriarch himself built the convent, at an expense of upwards of fifteen thousand pounds sterling. Its income is considerable, and is derived partly from its great landed possessions, and partly from the benefactions of persons at Constantinople, in Asia Minor, and in Syria. The venerable patriarch received me in his bed, from which, I fear, he will never rise again. The Armenian priests of this convent are social and obliging, with little of the pride and hypocrisy of the Maronites. Several of them had studied at Rome. The convent educates an indefinite number of poor boys; at present there are eighteen, who are destined to take orders; they are clothed and fed gratis. Boys are sent here from all parts of the Levant. I enquired after Armenian manuscripts, but was told that the convent possessed only Armenian books, printed at Venice.

 

 

I left Bezommar to return to Antoura. Half an hour below Bezommar is the convent Essharfe (ﻪﻓﺷﻟﺍ), belonging to the true Syrian church. The rock in this part is a quartzose sand-stone, of a red and gray colour. To the left, still lower down, is the considerable village Deir Aoun (دير عون), and above it the Maronite convent Mar Shalleitta مار شليطه)). I again passed Mar Harissa on my descent to Antoura, which is two hours and a half distant from it.
 

March 17th. - The district of Kesrouan, which is about three hours and a half in length, from N. to S. and from two to three hours in breadth across the mountains, is exclusively inhabited by Christians: neither Turks nor Druses reside in it. The Sheikh Beshara collects the Miri, and a son of the Emir Beshir resides at Ghazir, to protect the country, and take care of his father's private property in the district. The principal and almost sole produce is silk; mulberry trees are consequently the chief growth of the soil; wheat and barley are sown, but not in sufficient quantity for the consumption of the people. The quantity of silk produced annually amounts to about sixty Kantars, or three hundred and thirty English quintals. A man's wealth is estimated by the number of Rotolas of silk which he makes, and the annual taxes paid to government are calculated and distributed in proportion to them. The Miri or land-tax is taken upon the mule loads of mulberry leaves, eight or ten trees, in common years, yielding one load; and as the income of the proprietors depends entirely upon the growth of these leaves, they suffer less from a bad crop, because their taxes are proportionally low. The extraordinary extortions of the government, however, are excessive: the Emir often exacts five or six Miris in the year, and one levy of money is no sooner paid, than orders are received for a fresh one of twenty or thirty purses upon the province. The village Sheikh fixes the contributions to be paid by each village, taking care to appropriate a part of them to himself. Last year many peasants were obliged to sell a part of their furniture, to defray the taxes; it may easily be conceived therefore in what misery they live: they eat scarcely any thing but the worst bread, and oil, or soups made of the wild herbs, of which tyranny cannot deprive them. Notwithstanding the wretchedness in which they are left by the government, they have still to satisfy the greediness of their priests, but these contributions they pay with cheerfulness. Many of the convents indeed are too rich to require their assistance, but those which are poor, together with all the parish priests and church officers, live upon the people. Such is the condition of this Christian commonwealth, which instead of deserving the envy of other Christians, living under the Turkish yoke, is in a more wretched state than any other part of Syria; but the predominance of their church consoles them under every affliction, and were the Druse governor to deprive them of the last para, they would still remain in the vicinity of their convent.

 

 

Contributions are never levied on the convents, though the landed property belonging to them pays duties like that of the peasant; their income from abroad is free from taxes. Loans are sometimes required of the convents; but they are regularly reimbursed in the time of the next harvest. The priests are the most happy part of the population of Kesrouan; they are under no anxiety for their own support; they are looked upon by the people as superior beings, and their repose is interrupted only by the intrigues of the convents, and by the mutual hostilities of the bishops.

 

 

The principal villages in Kesrouan, beginning from the north, are Ghadsir (عذير), Djedeide (جديدت), Aar Amoun (عار أمون), Shenanayr (شنانعير), Sahel Alma (سهل علمه), Haret Szakher (حارت صخر), Ghozta (غزته), Deir Aoun (دير عون), Ghadir (غدير), Zouk Mikayl زوق مكايل) ), Djouni (جوني), Zouk Meszbah (زوق مصبح), Zouk el Kherab زوق ألخراب)), and Kornet el Khamra .(قرنة ألخمره)

 


About John Lewis Burckhardt (Burckhardt, Johann Ludwig) , 1784-1817 :

 

European explorer, b. Switzerland, educated in Germany. Supported by an English association for promoting African discovery, he visited Egypt and Syria (1809-13), rediscovered Petra (1812), then, posing as a learned Muslim, he became the first Christian to reach Medina. He died while preparing to set out from Upper Egypt for his original goal, the Niger River. Included in his Travels in Arabia (1829) is a notable account of Mecca. His journals, published by the African Association, include Travels in Nubia (1819), Travels in Syria and the Holy Land (1822), Notes on the Bedouin and Wahabys (1830), and Arabic Proverbs (1830).

 

CURRICULUM VITAE Cheikh Amine el Khazen

Biography

 

 

 

1- First Name and Middle Name: Amine Kesrouan

 

2- Family Name: El Khazen

 

3-Date of birth: 6 December 1941

 

4-City of Birth: Ajaltoun, Country: Lebanon 

 

 

 

Career Background: Lawyer from 1966 to 1983. Ambassador "Hors-Cadre" at the Ministry of Affair in Beirut from 1983 to 1985. Extraordinary and Plenipotentiary Ambassador of Lebanon in Mexico and Central America from September 1985 to July 1990. Ambassador, Permanent Representative of Lebanon to the Office of the Unites Nations and to the International Organizations in

Geneva from July 1990 to November 1998. Member of Lebanese Delegation who took part to the reunions of the General Assembly of the United Nations in New York uninterruptedly from 1991 to 1997

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 5- Education

 

- Saint Joseph University of Jesuit Fathers- Beirut, Lebanon.

 

- Laique French Mission - Beirut, Lebanon

 

- Languages: Arabic, French, English and Spanish fluently spoken, read and written.

 

6- Degrees, Diplomas, Certificates, Medals and Decorations:

 

- License in French and Lebanese Law from St Joseph University of Jesuit Fathers.          

 

- Doctor "History Causa" from the Mexican  Academy for International Law (Thesis dedicated to the Lebanese problem

 

- Academic palms of the National Mexican Legion of Honor

 

7  Career History:

 

  • Son of Cheikh Kesrouan El Khazen who occupied many high functions in the Lebanese Government i.e. Governor of Mount Lebanon, Mohafez of North and South Lebanon. He was also one of the main founders of the "National Bloc" that he presided from 1946 to 1951.

     

  • Lawyer from 1966 to 1983.

     

  • Ambassador "Hors-Cadre" at the Ministry of Affair in Beirut from 1983 to 1985.

     

  • Extraordinary and Plenipotentiary Ambassador of Lebanon in Mexico and Central America from September 1985 to July 1990.

     

  • Ambassador, Permanent Representative of Lebanon to the Office of the Unites Nations and to the International Organizations in Geneva from July 1990 to November 1998. Member of Lebanese Delegation who took part to the reunions of the General Assembly of the United Nations in New York uninterruptedly from 1991 to 1997

     

  • Member of the Lebanese delegation to the International Conference of Human Rights in Vienna in 1993

     

  • Representative of Lebanon to many International Conferences.

 

8- Membership in Associations, Clubs:

 

Member in the Automobile and Touring Club of Lebanon ATCL

 

9- Important Conferences attended:

 

- Many political conferences given by the United Nations both in New York and Geneva

 

- Many Conferences given in Mexico to the High Authorities and in Geneva to International Organizations and particularly to the Committee of Human Rights.

 

10- Leisure Interests, Hobbies:

 

  Reading, swimming and traveling.

 

11- Office address:

 

Kalot Bldg.,

Sami el Solli Avenue, Beirut

 

            Tel: 01-385375           

 

            Fax: 04-406563

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

CHEIKH AMINE EL KHAZEN (french)

NOM: EL KHAZEN
PRENOM: AMINE
DATE DE NAISSANCE: 6 DECEMBRE 1941
NOM DU PERE: KESROUAN EL KHAZEN
NOM DE LA MERE: JULIETTE LOUIS EL KHAZEN

ETUDES PRIMAIRES ET SECONDAIRES:
Universite des peres jesuites-LIBAN
Lycee francais{Baccalaureat et philo
ETUDES UNIVERSITAIRES:
Licencie en Droit Francais et Liba-
nais de la Faculte de Droit et des
Sciences Politique de l'Universite
St-Joseph des Peres Jesuites-Beyr
affiliee a la Faculte de Droit de
Lyon-FRANCE

ACTIVITES: Inscrit au Barreau de Beyrouth et
Bureau d'etude d'Avocat de1966 a 1983
FONCTIONS DIPLOMATIQUES:
- Nomme Ambassadeur "Hors Cadre" au
Ministere des Affaires Etrangeres-BEY
en Mai 1983
-Designe Ambassadeur Extraordinaire et
Plenipotentiaire du LIBAN au Mexique
et en Amerique Centrale Mai 1985 a
Juillet 1990
-Designe Ambassadeur Representant Per-
manent du LIBAN aupres de l'Office
des Nations Unies a Geneve et des
autres Organisations Internationales
en Juillet 1990 et garda ce poste
Jusqu'a fevrier1999
-Demissionna des affaires etrangeres
et repris son travail initial en Mars
1999
-Membre de la delegation libanaise aux
reunions de l'Assemblee Generale des
Natoins Unies a New-York de 1991 a
1997 sans interruption.
-Membre de la delegation libanaise
a la conference internanionale des
des Droits de l'Homme qui s'est
tenu a Vienne en 1993
-Representant du Liban a plusieurs
conferences internationales
-Doyen du Corps Diplomatique Arabe au
Mexique de 1988 a juillet 1990

DECORATIONS ET DISTINCTIONS:
-Docteur Honoris Causa de l'Academie
Mexicaine de droit International
{These dediee au probleme du Liban}
-Palmes Academiques de la Legion
d'honneur Nationale du Mexique
-Aigle Azteque du Mexique

LANGUES: Francais - ANGLAIS - ARABE - ESPAGNOL

ADRESSE BUREAU:
Imm. Callot-Avenue Sami El Solh Beyr
TEL: {961}01385375
e-mail: This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it

ADRESSE DOMICILE:
Rabieh{Metn}-Rue 35 Imm.No 18
TEL: {961}04-524488 et 04-416563
Fax: {961}04-406563

 

الشهيد فيليب قعدان الخازن

هو ابن قعدان، ابن فضل، ابن البدوي، ابن فياض، ابن الحاج سليمان، ابن ابي نوفل نادر، ابن ابي نادر خازن، ابن ابي صقر ابراهيم، ابن الشدياق سركيس الخازن، ولد في عرامون 1865 وتنقل في المدارس الى ان استقر في دير الكريم في غوسطا فاعتنى به السعيد الذكر المطران يوحنا حبيب مؤسس جمعية المرسلين اللبنانيين باهتمام بالغ، وبعد ان تمكن من اللغة العربية لقنه مبادئ علم الفقه وخرج الى العمل مملواً نشاطاً. قاوم حكومة واصا باشا فسجن واستغاث بالسلطان فاطلق سراحه وارتفعت منزلته وتحدث الناس بجرأته. توطدت العلاقات بينه وبين قنصلاتو فرنسا ودامت حتى النهاية. في 12 ت1 1895 اسس مع اخيه فريد جريدة الارز وجعلت جريدة الحكومة الرسمية في عهد مظفر باشا وكان مبداها الصدق والحرية وكان من اهم اهدافها المدافعة عن حقوق لبنان فنالت شهرة في الوطن والمهجر. وتعرضت من جراء ذلك لنقمة المتصرفين. وعند الاقتضاء كانت في طليعة الجرائد للمدافعة عن حقوق البطريركية. وسنة 1896 سافر الى فرنسا للاطلاع على ما فيها وللتعرف الى اعاظم رجالها. وبعد عودته تعين ترجماناً شرفياً لقنصليتها في بيروت ورفض ان يكون ترجماناً عملياً .

وسنة 1900 رافق الوفد الماروني الى رومية وحظي بمقابلة الحبر الاعظم البابا لاون الثالث عشر ونال منه بركة خاصة له وللعائلة وانتقل بعدها الى باريس فقضى فيها ثلاثة اشهر وشاهد فيها المعرض العام وكان مدهشاً. سنة 1912 اقترن بالانسة سليمه بنت الياس شيبان الخازن من عجلتون ورزقهما الله غلاماً اسمياه كلوفيس لميل الوالد الى فرنسا.

واندلعت الحرب العالمية ألأولى سنة 1914 وادخلت فيها تركيا وبدأت مجزرة جمال باشا السفاح فلم يشفق على شبابه وضُحي في 6 حزيران 1916 شهيد اخلاصه لوطنه، وبعد الحرب ضُم رفاته الى رفات شقيقه فريد في مدفن واحد في ذوق مكايل.

ألشهيد فيليب قعدان ألخازن

البابا لاون الثالث عشر

البابا بيوس العاشر القديس

الشهيد فريد قعدان الخازن

هو ابن قعدان، ابن فضل، ابن البدوي، ابن فياض، ابن الحاج سليمان، ابن ابي نوفل نادر، ابن ابي نادر خازن، ابن ابي صقر ابراهيم، ابن الشدياق سركيس الخازن. ولد في عرامون كسروان 1869 ، تلقن العلوم في كلية الاباء اليسوعيين في بيروت. سافر الى رومية بمعية البطريرك الياس الحويك 1905 وحظي بمقابلة الحبر الاعظم البابا بيوس العاشر القديس عدة مرات ونال التفاته وانعم عليه بلقب حاجب سري من ذوي المهماز والسيف وانتقل غبطته الى الاستانة وبقي فريد معه وجاد السلطان عبد الحميد عليهم بمقابلة خاصة، واستلفت فريد انظار جلالته وعند الوداع اظهر له عطفاً خصوصياً واضعاً يده على كتفه، وعقب الزيارة دخل سليم باشا الملحمة على السلطان ليشكره على حسن استقباله للوفد فاستعلم السلطان منه عن فريد بنوع خاص، فنقل الباشا الخبر الى فريد واشار عليه ان يبقى في الاستانة فينال منصباً عالياً فاعتذر لظروف خاصة. وعندما قامت جمعية تركيا الفتاة وقلبت حكومة عبد الحميد واعلنت الدستور نهضت فئة من رجال لبنان وجعلت تضغط على المتصرف لادخال لبنان تحت لوائه فتصدت لها جريدة الارز وكتبت المقالات المسهبة مبينة اضرار هذا المذهب واخطاره فتحول الرأي العام عنه وكانت لها بذلك شهرة كبيرة. ونحو سنة 1910 اوقف جريدة الارز صاحباها وانصرفا الى تعريب المحررات السياسية. وسنة 1913 في 30 حزيران اقترن فريد بالانسة هند وحيدة رشيد كنعان بان الخازن . ولم يطل الزمان حتى اطبقت الحرب العالمية ألأولى وبدأت مجزرة جمال باشا السفاح فلم يشفق على شبابه وضُحي في 6 حزيران 1916 شهيد اخلاصه لوطنه، وبعد الحرب ضُم رفاته الى رفات شقيقه فيليب في مدفن واحد في ذوق مكايل.

لمحة تاريخية :

اندلعت الحرب العالمية ألأولى سنة 1914 وادخلت فيها تركيا وغادر البلاد ممثلو الدول المحامية لبنان وجميع الاوربيين وفرغت الساحة امام رجال تركيا وعلى رأسهم جمال باشا السفاح فلم يكفه تجويع البلاد وتمويت نصف سكانه على قارعة الطريق محروماً من لقمة تسد رمقه.

بل راح يتعقب رجالات العرب واعاظم ادبائهم ومفكريهم ويذيقهم الموت الذريع فوق اعواد المشانق ولا ذنب عليهم غير اخلاصهم لوطنهم. ومن البديهي ان ينقض بانتقامه على الاخوين فيليب وفريد الخازن لانهما كانا في الطليعة. فكان استشهادهما سوية في السادس من حزيران 1916 . وبعد الحرب اقيم لهما مدفن خاص في ذوق مكايل وجرى نقل رفاتهما اليه وقد كتب عليه:

"هنا يرقد على رجاء القيامة السعيدة الشقيقان فيليب وفريد قعدان الخازن شهيدا لبنان . عاش الاخوان حياتهما بحب اخوي مثالي ولم يفترق احدهما عن الاخر لا في الحياة ولا في الموت ولا في القبر".

وبعد هذه ألمجزرة وفي سنة 1918 ودع ألعثمانيون ألبلاد وداعا ما بعده لقاء , وعلى جبينهم وصمة ألعار وألخزي تاركين بلادا حكموها أربعماية وسنتين (1516-1918) وسجونا مليئة بألمعتقلين ألأبرياء ويعدون بالمئات ويؤسفنا أن نقرأ عن شعاراتهم يومذاك (حرية عدالة مساواة) وهم لا عدالة ولا حرية ولا مساواة .

وقد رثى ألشهداء ألذين أعدمهم جمال باشا السفاح أحد ألشعراء بقوله:

يا ظلام ألقبر خيم

أننا نهوى ألظلام

ليس بعد ألموت

الا فجر مجد يتساما

لم أكن يوما أثيما

لم أخن يوما نظاما

انما حب بلادي

في فؤادي قد أقاما

حولوا ألأنصاف جورا وضيا ألحق ظلاما

ما رعوا فينا عهودا

فروا فينا ألذماما

زعموا ألأعدام يفني

ذلك ألعزم ألهماما

ويحهم بألحق لسنا نرهب ألموت ألزؤاما

تربة ألأوطان تروي

بدم فاح خزاما

وجذور ألعطف ينمو

نبتها عاما فعاما

حسبوا ألأخلاص جرما وألوفا أمر حراما

فرأوا سفك دمانا

يبلغ ألخصم ألمراما

ان في ألعرب رجالا

لا يهابون ألحماما

يا بني قومي وداعا

واحفظوا ذاك ألذماما

أفرشوا ألقبر وردا واسكبوا ألدمع سجاما

خبروا ألأجيال عنا

فتية متنا كراما

الشهيد فريد قع

ألشيخ نوفل الخازن

هو ابن حصن، ابن ابي قنصوة فياض، ابن ابي نوفل نادر، ابن ابي نادر خازن، ابن ابي صقر ابراهيم، ابن الشدياق سركيس الخازن، ولد سنة 1687 .

وعلى اثر موت والده كتب الى الملك لويس الرابع عشر يعلمه بوفاته ويطلب تعيينه خلفاً له بقنصلية بيروت وكان عمره اذاك عشرين سنة. وبتاريخ 27 تموز 1708 جاءه جواب من الوزير يقول فيه:

" قد شق على الملك جداً نعي والدكم الامير حصن الخازن... وبما ان جلالته متيقن انكم تتبعون اثاره فلن يتأخر ان يوليكم قنصلية بيروت التي كان يشغلها والدكم"

اما مرسوم التعيين فهو بتاريخ 4 تموز 1708 اقيم فيه نوفل قنصلاً للامة الفرنساوية في بيروت وملحقاتها مع كل الانعامات والاختصاصات والاعفاآت والحقوق والمنافع التي لهذه الوظيفة (Ristelhuber 195).

ألشيخ نوفل ألخازن

براءة الملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا بتعيين ألشيخ نوفل الخازن قنصلاً على بيروت.

لويس بنعمة الله ملك فرنسا ونافرا وكونت بروفنسا وصقلية وما يتبعها الى كل من يقف على كتابنا هذا سلام.

لما احتاجت اسكلة بيروت الى اقامة قنصل فيها بعد اندراج الامير حصن الخازن امير الموارنة في جبل لبنان الذي كان قائماً باعمالها ونظراً للخدم التي قدمها لرعايا فرنسا في الاسكلة المذكورة والمتجرين بها لم نشا ان نقلد تلك الوظيفة الا الى ولده الامير نوفل استناداً الى ما علمناه من حسن مزاياه وغيرته على الدين وتعلقه بالشعب الفرنسي. فبناءً عليه قد عيناه وفوضنا اليه قنصلية بيروت ونفوض اليه ونعينه عليها ولكل ما يتعلق بها بموجب هذا الخط الممضي بيدنا فعليه ان يجري اشغال وظيفته هذه مدة حياته وله ان يستعمل كل علامات الشرف والسلطة والرفعة والاختصاص والامتياز والحقوق والمنافع وله ان يأخذ المحاصيل والرواتب كما كان لسلفه. ونطلب من محبنا واميننا وسفيرنا في الشرق المركيز سريول ان يقبل تعهد الامير نوفل حسب العادة المألوفة وان يخوله من السلطة ان يتقلد هذه القنصلية ويمده بالاسعاف والحماية ثم يعلن لكل ربان وتاجر تحت لواء فرنسا ان لا يعرفوا قنصلاً لهم في بيروت غير الامير نوفل وان يدفعوا له كل الحقوق المختصة بوظيفته دون التفات الى اوامرنا الصادرة في 11 اذار 1685 بان لا يكون قنصلاً لدولة فرنسا رجل اجنبي اذ اننا اجزنا ذلك اعتباراً لخاطر الامير نوفل المذكور لا لغيره وهذه هي ارادتنا. ثم نطلب من الباشاوات العظام والحكام المتولين حالياً والذين يتولون بعدهم في مدينة بيروت وما يتبعها ان يسهلوا للامير نوفل المذكور ان يتمتع بوظيفته تمتعاً كاملاً براحة وسكينة دون ممانعة او معارضة وان يمدوه بمساعدتهم وبناءً لذلك وقعنا ختمنا على هذا الخط.

اعطي عن فونتنبلو في 4 تموز 1708 وهي السادسة والستون لملكنا.

لويس

ألملك لويس ألخامس عشر

براءة الملك لويس الخامس عشر بتثبيت القنصلية للامير نوفل الخازن

لويس بنعمة الله ملك فرنسا ونافرا وكونت بروفنسا وصقلية وتوابعها الى كل من يقرأ كتابنا هذا سلام .

ان المرحوم والملك السعيد الذكر سيدي المشرف ابا جدنا قد منح وظيفة قنصلية بيروت الى الامير نوفل امير الموارنة في جبل لبنان اعتباراً للخدمات ألتي قدمها لنا في قيامه بهذه الوظيفة منذ تقلدها خدمة لرعايانا المقيمين في الاسكلة المذكورة للتجارة واستناداً على الشهادات المرفوعة الينا الدالة على مزاياه الحسنة وغيرته على الدين وتعلقه بالشعب الفرنسي رأينا ان نقدم له نحن ايضاً ادلة على رضانا بتثبيته في القيام بهذه الوظيفة واننا حسب رأي عمنا العزيز الحبيب دوك دي اورليان المتولي السلطة نيابة عنا اثبتنا ونثبت بخطنا هذا الممضي بيدنا الامير نوفل المذكور في وظيفة قنصلية فرنسا المذكورة في بيروت وما يتعلق بها وله ان يتمتع بها ويقوم باعبائها وله في استعمال وظيفته ان يتقلد علامات الشرف والسلطة والرفعة والامتياز وله ان يتمتع بالاعفاء والمحاصيل والرواتب وما اشبه ذلك مما يتعلق بهذه الوظيفة كما كان يتمتع بها سابقاً ونطلب من اميننا ومحبنا المركيز دي بوناك سفيرنا الغير العادي لدى الباب العالي ان يقيمه ويثبته ويمتعه بالقنصلية المذكورة ويمده بالمساعدة والمحاماة كما اننا نطلب الى كل ربان وتاجر تحت لواء فرنسا ان يعرفوا الامير نوفل المذكور قنصلاً لدولة فرنسا وان يدفعوا له الحقوق المختصة بهذه الوظيفة دون التفات الى الاوامر الصادرة في 11 اذار 1685 بان لا يقام قنصلاً لفرنسا رجل اجنبي... غير اننا اعتباراً لخاطر الامير نوفل قد اجزنا &

ألشيخ حصن ألخازن

هو ابن ابي قنصوه فياض، ابن ابي نوفل نادر، ابن ابي نادر خازن، ابن ابي صقر ابراهيم، ابن الشدياق سركيس الخازن. خلف والده بقنصلية فرنسا بموجب براءة من الملك لويس الرابع عشر بتاريخ 11 حزيران 1697.

كتابة حصن الى الملك لويس الرابع عشر:

كان حصن بكر اولاد ابي قنصوه، وكان ابو قنصوه قد خلف والده ابا نوفل في قنصلية بيروت الفرنساوية، فلما مات ابو قنصوه سنة 1691 كتب حصن الى الملك لويس الرابع عشر يلتمس ان ينعم عليه بشرف القنصلية التي تعاقب فيها ابوه وجده .

اجيب حصن الى معظم مطاليبه: فمنح لقب قنصل فرنساوي ببراءة مؤرخة في 11 حزيران 1697 ، ومنح ايضاً الحق ان ينشر علم فرنسا على باب قصره، وان يتمتع بجميع انعامات قناصل فرنسا، ويقيم نائب قنصل يفوض اليه بعض اختصاصاته.

وفي سنة 1693 ارسلت الدولة عساكرها بقيادة درسي باشا والي حلب لاحتلال المقاطعات السبع التي كانت بولاية الامير ملحم معن، فقدم الشيخ حصن ابن فياض على ارسلان باشا والي طرابلس والتمس منه ان يحول العساكر عن كسروان فحصل على قبول زايد عند الباشا واجاب طلبه، وليس هذا فقط بل فوض اليه امر بلاد جبيل ليستوفي منها المال ويسعى براحة البلاد.

مقتل الامير قرقماس معن غدراً ونجاة اخيه الامير احمد وبطولة حصن الخازن :

نحو سنة 1661 كانت الدولة العثمانية ما تزال غاضبة على الامراء بيت معن وترغب التخلص منهم. ولما عُزل علي باشا دفتر دار صيدا وتعين عوضاً عنه محمد باشا المعروف بالالباني تعهد هذا للصدر الاعظم بقسمٍ ان يرسل اليه اما رؤوس بيت معن اما رأسه اذا لم ينجح بارسال رؤوس بيت معن. الا ان المهمة لم تكن هينة قدر ما ظن الوالي الجديد، فالاميران الاخوان كانا على حذر وهما معتصمان بالجبال ومن حولهم شعب يفديهم بالارواح. تجاه هذا الوضع لجأ الالباني الى طريقة الغدر فبدأ على ما قال دارفيو بدأ يتودد اليهما، ويرسل اليهما الهدايا وانواع الاكرام ويطنب في مدحهما وراح يعرض عليهما المفاوضات لاصلاح حالهما مع الدولة. فالاميران لم يرفضا الدخول معه بالمفاوضات لكن بواسطة عملائهما متجنبين بكل الاحوال الالتقاء به.

بعد نحو ستة اشهر من هذا التودد الخداع قبل الاميران ان يوقعا الاتفاق لا مع الباشا ذاته بل مع مستشاره ولا في صيدا بل في قرية بالجوار تدعى مزبود. وفي الموعد المضروب توجه الاميران نحو المكان المعين يصحبهما خمسمائة من الزلم ابقياهم على مقربة من موضع الاجتماع. وكان باشا صيدا قد اختار حسن اغا الالباني وبرفقته عشرون ضابطاً لتنفيذ قصده الشرير وامرهم ان ينقضوا على الاميرين حالما يرون الاغا يشرع سيفه ليعدموهما الحياة باسرع من رفة العين.

بدأت المقابلة على احسن اسلوب من التودد. وبعد العصرونية والقهوة وبينما رجال الامراء يتناولون غذاءهم على مسافة من محل الاجتماع، نهض حسن اغا ليودع وينصرف واذا به يسحب السيف حسب الاتفاق، واذا بالامير قرقماز يهوي قتيلاً بالحال، واذا احد الضباط ينحو بضربة سيف قتالة على الامير احمد الا ان حصن الخازن ابن ابي قنصوه وحفيد ابي نوفل كان اسرع من المهاجم فتلقى الضربة بسنكته فانحرفت قليلا ً عن عنق الامير وعاجل الضارب بحربة في بطنه اردته بسرعة البرق ولم يصب الامير احمد الا بجرح صغير في عنقه. ثم ان حصناً امسك الامير بشماله وشرع سيفه عالياً بيمينه وشق طريقاً امامه واخرجه خارج المعركة وهكذا توصل ان ينجو به ويوصله سالماً الى ما بين رجاله. واما رجال الاغا فحملوا رأس قرقماس وهربوا به نحو صيدا حيث اقيمت الافراح وعيد الباشا لهذا الانتصار. ولم يرَ زلم الامير احمد اللحاق بهم خوفاً من كمين قد يكون منصوباً لهم في الطريق. وبقي الامير احمد حافظاً الجميل للشيخ حصن كل ايام حياته وكان يقول : "حياتي بعد الله من عند الشيخ حصن" .

توفي في 26 تشرين ألثاني سنة 1707 وقال صاحب تاريخ الاعيان عنه والدويهي: كان الشيخ حصن حصناً لمن كان يلوذ به وسيداً عظيماً، ادى الى بلادهِ خدمات شهيرة واستطاع بنفوذه ان يجنب كسروان احتلال الجيوش العثمانية سنة 1693 ، وفوق ذلك هذه المنطقة اصبحت بفضله ملجاءً اميناً للقيسيين.

موقعة الغلغول ونتائجها:

نعلم ان الامير احمد المعني بقي نحو سنتين معتصماً بالجبل اي كل مدة حكم الالباني في صيدا وعندما استدعي لاستلام زمام الحكم من جديد سنة 1664 ، ترك عزلته، وظهر على رأس اتباعه القيسيين وهم كثيرون واستعاد امجاده بانتصاره الباهر على اخصامه اليمنيين في موقعة برج الغلغول الواقع على ابواب بيروت في جوار المستشفى الفرنسي الحالي. ان زعماء الجبل وعلى الخصوص بيت الخازن قد اعتزوا بهذه الموقعة. وبدأ اليمنيون بعدها ينزحون جماعات عن لبنان (شبلي 26).

المصدر :كتاب ألأنساب للعائلة ألخازنية للأب فيليب ألخازن .

ألصفحات 156-161 , 218-219 , 220-221 .

كل ألحقوق محفوظة لهذآ ألموقع www.khazen.org

ألشيخ حصن ألخازن

الملك لويس ألرابع عشر

ترجمة براءة الملك لويس الرابع عشر الى الشيخ حصن الخازن:

لويس بنعمة الله ملك فرنسا ونافرة وكنت بروفنسه وصوكلك وكل ما يتعلق بها الى كل من يقرأ كتابنا هذا سلام.

لما احببنا ان ننعم على الامير حصن الخازن بعد ان قبلنا عريضته التي رفعها الينا طالباً ان يتقلد وظيفة قنصل على ثغر بيروت كما كان ابوه وجده من قبله سنداً الى الخط الذي بيدهما من قبلنا في اول كانون الثاني 1662. وبعد ان علمنا ما هو عليه من الغيرة لخدمتنا اقمناه قنصلاً على ثغر بيروت المتعلق بقنصلية صيدا التي نرغب ان تكون منفصلة عنها الى صدور امر جديد وفوضنا اليه بهذا الخط الموقع بيدنا تلك الوظيفة... فله ان يقوم بها مدة حياته آمرين ان تكون له علامات الشرف والامتياز والانعام والاعفاء وكل ما يتمتع به قناصل الشرف. وله ان يقيم عنه نائب قنصل على شرط ان يكون فرنساوياً ويكون هو المسؤول عنه بنفسه.

ونأمل من محبنا واميننا في مجالسنا سفيرنا في الشرق السيد شتريب دي كونيران ان يرفع الامير حصناً الخازن الى وظيفة قنصل بناء على ما هو ظاهر من حسن تصرفاته واستقامة سلوكه وتدينه بالديانة الكاثوليكية الرسولية الرومانية غير ملتفت الى امرنا باذلاً له كل مساعدة وحماية معلناً لكل ربان وتاجر تحت لواء فرنسا ان يعرفه قنصلاً بقطع النظر عن الاوامر الصادرة في 11 اذار 1685 الناطقة ان لا يقام رجل اجنبي على تلك الوظيفة.

لكنه بالنظر الى خاطر الامير حصن قد تعدينا تلك الاوامر ونتعداها بتفويضنا اليه ادارة تلك القنصلية. ونطلب من الباشاوات العظام الحاكمين حالياً والذين يحكمون بعدهم في ثغر بيروت ان يمتعوا الامير حصن المذكور بالراحة والسكينة وان يصدوا كل من يعارضه في القيام بها ويبذلوا له كل مساعدة وعناية. ولذلك قد ختمنا بخاتمنا هذا الخط الصادر من فرساليه في 11 حزيران 1697 وهي الخامسة والخمسون من ملكنا

ألمركيز جان بابتيست كولبير دي تورسي

Patriarch Toubia El Khazen Article Count:  1

 

ألبطريرك طوبيا ألخازن

 

هو ألقس طوبيا ابن أبي كنعان قيس , ابن أبي نوفل نادر , ابن أبي نادر ألخازن , ابن ألشدياق سركيس ألخازن . رقي الى ألأسقفية على أبرشية قبرص سنة 1733 (1) أنتخب بطريركا باجماع ألأصوات في 28 شباط 1756 وجرى ألأنتخاب في كنيسة مار يوسف في عينطورا ونال ألتثبيت من ألبابا بندكتوس ألرابع عشر BENEDICT XIV)  (POPEبموجب براءة مؤرخة في 30 نيسان 1756 , توفي في 19 أيار 1766 في عجلتون ودفن في كنيسة ألسيدة ألمختصة بعائلته (2).

 


ألبطريرك طوبيا ألخازن

POPE BENEDICT XIV

Prospero Lorenzo Lambertini was born on March 31, 1675, in Bologna, he was elected on the 22nd August 1740 and died on the 3rd May 1758. He revealed himself as one of the most cultured popes of his century. Together with St. Leonard, he propagated the devotion of the "Via Crucis", and he celebrated the 18th Jubilee ( 1750). He undertook to continue the papal portraits in the Basilica of St. Paul's in Rome .

(1)    جاء في ألجامع المفصل للمطران ألدبس عدد 82 : ألقس طوبيا ابن ألشيخ أبي كنعان قيس ألخازن رقاه ألبطريرك يعقوب عواد في ألأول من كانون ألثاني سنة 1733 الى كرسي طرابلس وسمي تارة مطران طرابلس وتارة مطران قبرص وهو من آباء ألمجمع أللبناني موقعا مطران قبرص وتسلم ألوكالة على ألكرسي ألبطريركي ثم صار بطريركا .

(2)    ألجامع ألمفصل للدبس عدد 85 .

 


علم ألفاتيكان حتى سنة 1825

ألمصادر : ألنص ألعربي من كتاب ألأنساب للعائلة الخازنية للأب فيليب ألخازن . ألصفحات 126-127 . ألنص بألأنجليزية وألصور من مواقع مختلفة على ألأنترنت . كل ألحقوق محفوظة لهذا الموقع WWW.KHAZEN.ORG  

 

 

الشيخ ابو نادر الخازن

ألشيخ أبو نوفل ألخازن

هو نادر أبن , أبي نادر , أبن ألشدياق سركيس ألخازن . ولد في مطلع ألجيل ألسابع عشر . وفي سنة 1631 جدد بناء قلعة سمر جبيل بعد أن هدمتها ألزلزلة في ألسنة ألسابقة وقتل فيها أبنه ألبكر نوفل ووالدته بنت ألشيخ معتوق حبيش . وسنة 1635 عقيب مقتل ألأمير فخر ألدين سافر ألى بلاد ألغران دوق فردينان ألثاني لعائلة مديتشي (توسكانا) ورجع بعد سنتين . تعين مدبراَ للأمير ملحم ومستشاره ألأكبر كما كان والده من قبله ألشيخ أبا نادر ألخازن , وسنة 1655 تعين نائب قنصل فرنسا على بيروت وقد ثبت بعد ذلك ألملك لويس ألرابع عشر هذه ألوظيفة لأبي نوفل بكتابة له بتاريخ أول أيار 1657. وسنة 1656 يلقى ألأبوين أليسوعيين ألذين دفعتهما ألزوبعة ألى رمال جونيه , وأعطاهما أرضاَ في عينطورا ومسكناَ في بيروت وساعدهما بكمية من ألمال لأجل ألبناء في عينطورا . وفي سنة 1657 جاد عليه ألبابا أسكندر ألسابع ((Pope , Alexander VII بكافليارية رومية وأن يتقلد طوقاَ وسيفاَ ويستعمل مهاميز ذهبية .

أبو نوفل يحوز لقب واحد من أشراف فرنسا :

وفي سنة 1657 أرسل لويس ألرابع عشر ألى أبي نوفل مكاتيب ألشرف ألتي كانت في ألوقت ذاته مكاتيب ألجنسية , أعتبر بها أبا نوفل واحدا من أشراف فرنسا يتمتع بجميع ألأمتيازات ألمعلقة على هذا أللقب كما لو كان ولد في فرنسا وقاطنا فيها .

أبو نوفل قنصل بيروت :

كان ألبطريرك يوحنا ألصفراوي يعلم جيداَ عظم ألنفع ألذي يحصل لأمة ألموارنة فيما اذا أسندت قنصلية بيروت ألى أبي نوفل. فأرسل بهذه ألمهمة ألى فرنسا ألمطران اسحق ألشدراوي , ومر ألشدراوي في طريقه برومية وتزود بتوصية خاصة من ألكرسي ألرسولي وعاونه في مهمته ألآباء أليسوعيين فتكللت مساعيه بنجاح تام , فاستقبله ألملك بذاته وجعل بيروت قنصلية مستقلة وسمى عليها أبا نوفل ألخازن بمرسوم مؤرخ في أول كانون ألثاني 1662 , وحدد بهذا ألمرسوم أن يخلف أبا نوفل بهذا ألمنصب بعد وفاته ابنه مدى ألحياة . وهكذا هذا ألمنصب بقي في يدي ألخازنيين مئة سنة تقريباَ , تعاقب عليه أربعة ذريّات كما يأتي :

أبو نوفل نادر من سنة 1662-1679

أبو قنصوه فياض من سنة 1679-1691

حصن ابن أبي قنصوه من سنة 1697-1707

نوفل ابن حصن من سنة 1708-1753

الا أن نوفلا لم يترك بعده عقبا ليطالب بهذا ألمنصب ألذي جعله مرسوم 1662 متعاقبا بالأرث .

ألأحتفال بقراءة براءة ألملك لويس ألرابع عشر في بيروت :

عاد ألمطران اسحق ألشدراوي من فرنسا حاملا براءة ألملك بجعل بيروت مركز قنصلية مستقلة وبتعيين ألشيخ أبي نوفل ألقنصل ألأول عليها فشمل ألفرح أبا نوفل وأقاربه وعموم أصدقائهم وأقاموا لذلك أفراحا عظيمة . وبعد ثمانية أيام قَرئت براءة ألملك في كنيسة بيروت جهرا وشهد ألأفرنج وعدد كبير من ألموارنة ألأحتفال وبارك ألمطران اسحق بنفسه حلة ألقنصلية التي ارتداها ألشيخ , وكانت ألحلة حمراء ضافية ألذيول وهي ألرداء ألرسمي لقناصل فرنسا في ألشرق , ووضع أمامه مسجد عليه طنفسه نفيسة ووراءه كرسي فخم مغشى بألمخمل . وأعد ألقنصل ألجديد مأدبة شائقة للتجار ألأفرنسيين اشترك فيها جمهور كبير من ألنصارى وألمسلمين . وما بين هذه ألمجالي ألبهجة تولى أبو نوفل مقامه ألجديد في 20 كانون ألثاني 1663 . وجاء عن ألشيخ أبي نوفل في كتاب تقاليد فرنسا في لبنان ص 157 : لأبي نوفل مرجع ألفخر بكونه صار قنصل بيروت ألأول لأن ألملك لم يرى شخصا أفضل من شخصه بألنظر الى اخلاصه في خدمة جلالته وحماية رعيته ألفرنساوية ...

سنة 1671 أحيلة الى عهدته وذريته مقاطعة كسروان وبكفيا وغزير بموجب براءة من ألسلطان محمد ألرابع بتاريخ 15 من شهر صفر ألخير 1082 هجري-1671 ميلادي . حاز من والي صيدا امتيازا بأن لا تعطى خلعة ألولاية على دير ألقمر الا على يده . وكان امراء بلاد ألشام وممثلي ألدول ألغربية يحبونه كثيرا , وكانة كلمته نافذة في كل مكان .

حدة نظر أبي نوفل :

كانت ألأسر في جبل لبنان منقسمة ألى حزبين: قيسية ويمنية , وهذا من بقايا ألعصبيات ألتي أتت بها ألقبائل ألعربية . وكان ألمعنيون وآل ألخازن من ألقيسية , بينما كان أعداؤهم من ألدروز , برئاسة آل علم ألدين , من أليمنية . وضم ألحزب ألواحد أتباعا من مذاهب مختلفة , كالسنة , وألمتاولة , وألموارنة . بعد انقراض دولة ألمعنيين تقوت أليمنية وأخذوا يضطهدون ألقيسية ولا سيما بيت ألخازن , وفي تلك ألأثناء حضر وال من قبل ألباب ألعالي فأخذ ألشيخ أبو نوفل يقدم له ما يحتاج أليه ألعسكر من قوت وغيره من حلب الى جونيه ومنها الى صيدا , فلما قابله ألشيخ في جونيه , بعد أن قدم له حصانا من خيار ألخيل , أكرمه ألوالي اكراما زائدا وسأله أن يطلب ما يشاء , فطلب أن تعطى خلعة والي دير ألقمر على يده فوعده بذلك . ولم انتهى الوزير الى صيدا وجه اليه حاكم الدير قوما من اتباعه مصحوبين بألتقادم وألخيل, وطلبوا منه ألخلعة بحسب ألعوائد , فلم يقبل ألتقادم , ولم يرض أن يقابلهم , وأرسل كاخيته يقول لهم :

ان ألوزير لا يعرف حاكما على دير القمر ولا يعطيه ألخلعة الا ان يكون ألشيخ أبو نوفل الخازن راضيا عنه وهو يطلب له ألخلعة , وتسلم اليه أولا , وبخلاف ذلك لا يكون . عند ذلك رجعوا خائبين وأخبروا ألحاكم وباقي أصحاب ألمقاطعات , فذهب قوم منهم الى الشيخ أبي نوفل ليعقدوا معه ألصلح ويسترضوه . وبعد أن اقاموا عنده في عجلتون اياما حضر معهم الى دير القمر فأكرموه اكراما كثيرا وطلبوا منه ان يأخذ التقادم وألخيل وألمال ويتوجه الى صيدا لأحضار ألخلعة , فأجابهم أنه يكفيهم مؤونة ألتقادم وسيحضر ألخلعة من غير أن يكلفهم شيئا . وحينئذ قدم عريضة الى والي صيدا وأرسل كاخيته بها وللحال أرسل ألوالي قبيجيا من قبله ومعه الخلعة وأمره أن يسلمها الى ألشيخ أبي نوفل ليلبسها أيا من أراد أن يوليه على دير القمر . وروى هذه ألقصة مؤلف المقاطعة ألكسروانية وعلق عليها بقوله : هذه ألرواية تناقلتها ألألسن خلفا عن سلف . ووقفت على حقيقتها من المؤرخ ألمدقق العلامة ألبطريرك بولس مسعد الذي عثر على مخطوط قديم رويت فيه , وأنها وجدت في عهد محمد أليمني والشيخ أبي نوفل , وألمخطوط محفوظ في مكتبة ألكرسي ألبطريركي .

توفي في 13 من شهر آب 1679 , قال عنه الدويهي : في هذه ألسنة في الثالث عشر من شهر آب حضرت وفات ألشيخ أبا نوفل نادر ابن الخازن , وكان قد تقدم جميع اهل عصره نخوة ومكارم ...


ألشيخ أبو نوفل ألخازن مرتديا حلة قنصلية بيروت , وكانت ألحلة حمراء ضافية ألذيول وهي ألرداء ألرسمي لقناصل فرنسا في ألشرق في ذلك ألوقت .


Pope , Alexander VII

(Fabio Chigi) (1655-1667) Born Siena, Italy, 1599; died Rome. Of the illustrious Chigi family, he fulfilled many papal diplomatic missions and was created cardinal, 1652. During his pontificate difficulties with Louis XIV led to the temporary loss of Avignon and acceptance of the humiliating terms of the treaty of Pisa. Alexander combated Jansenism by compelling the French clergy to sign his "formulary." A patron of art, he beautified Rome, enlarged the Vatican Library, and befriended men of letters .

ألملك لويس ألرابع عشر
دي بوربون

ملك فرنسا ونافارة

Louis XIV (1638-1715) from 1643 , married Mary Therese of Spain , King of France and Navarre .

وصف أبي نوفل عن ألمؤرخ دي لا روك : " وممن امتاز بين ألموارنة ألشرفاء وألأغنياء هم آل ألخازن , وأعظم ثروة للموارنة هي كونهم أغنياء بألأيمان , وهم على حق بذلك , لأن ألسيد أبا نوفل نادر عميد هذه ألأسرة وأمير ألشعب ألماروني لا يعتبر ثروته كديانته ألكاثوليكية , وكالأسم ألمسيحي ألذي يحامي عنه بكل غيرة , لذلك ميزه ألكرسي ألرسولي اعتبارا لتقواه واستحقاقه بلقب أمير , وجعله فارسا رومانيا مع ولديه ألسيدين أبي قنصوه وأبي ناصيف , وهكذا ألملك ألمتمسك بعروة ألدين ألمسيحي , ومشيخة ألبندقية ميزاه أيضا بأقامة قنصلا لفرنسا وألبندقية في سوريا "

ألسلطان محمد ألرابع :

خلف أبيه ألسلطان أبراهيم ألأول بعد ألأطاحة به وقتله سنة 1648 وكان عمره 7 سنوات فقط . ولد لأم من أصل روسي , اهتمت بتثقيفه فكان فارسا بارعا مهتما بألعلم ولا سيما ألأدب .

اطيح به عن ألعرش سنة 1687 وتوفي سنة 1693 .

خلفه ألسلطان سليمان ألثاني.



بيروت وألجبل في ألقرن ألسابع عشر

دير ألقمر في ألقرن ألسابع عشر


صيدا في ألقرن ألسابع عش<

هو خازن ابن ابراهيم , ابن الشدياق سركيس الخازن , وصفية بنت فارس الجميل تولى منصب مدبر دائم لدى الأمير فخر الدين ومن بعده لدى ابن شقيقه الأمير ملحم بالأضافة الى وظيفة مستشارهما الخاص . كما تولى حكم كسروان وجبيل والبترون وبشري والمرقب وحاكم بيروت . وفي شهر ايلول سنة 1633 م اختباَ مع فخر الدين في مغارة جزين من وجه عساكر الدولة . كانت له في رومية منزلة كبيرة وكرامة , وكتب له المجمع المقدس سنة 1628 م يوصيه بالآباء الكبوشيين . ان توصيات الكرسي الرسولي لأبي نادر الخازن والبطريركية المارونية بشأن الآباء الكبوشيين كانت متواصلة (شبلي (167) . اهداه البابا اوربانوس الثامن درعاَ وسيفاَ مباركاَ.

في 25 كانون الأول سنة 1630 م كتب السيد فرانشيسكو من فيراتسانو (Francesco da Verrazzano) تقريراَ الى الغران دوق (Grand Duke) حاكم توسكانا (Tuscany) جاء فيه : واوفد الأمير فخر الدين ابا نادر الخازن , حاكم بيروت , وكاتم اسراره الأكبر فاعتذر بلسانه أنه لم يأت بنفسه لأستقبال خادمك , مع ما يكنه لسموك من الأعتبار فأن مهمات حربية تضطره لملازمة عسكره في بعلبك . وأيضاَ من القنصل ذاته الى احد متوظفي القصر التسكاني في 26 شباط 1631: وزرنا قبر نوح ... ولهذا المزار مكانة كبيرة عند المسلمين وهم لا يأذنون بدخوله للمسيحيين ولا لليهود بيد انهم لم يمانعو بدخولنا لأننا كنا برفقة الشيخ ابي نادر.

وعقيب مصرع الأمير سنة 1635 م قصد الى رومية واستغاث بالكرسي الرسولي ليسعى بتخليص الأمير ملحم معن , ابن اخي فخر الدين, والكرسي الرسولي استحث الغران دوق

بربر بك الخازن

1861-1928
أمير آلاي الجند اللبناني

 

 

وُلِدَ في 21 أيلول سنة 1861 في أهدن، وهو بن الشيخ فندي الخازن

الشيخ شفيق الخازن

1905-1977
القاضي والإداري

 

 

وُلِدَ الشيخ شفيق الخازن بن بربر بك الخازن أمير آلاي الجند اللبناني ، والسيدة تريز غندور بك السعد شقيقة حبيب باشا السعد سنة  1905 في غوسطا.

 

تلقّن مبادىء الدراسة لدى أستاذ خاص، ومن ثمّ أُدخِلَ مدرسة عينطورة حيث أتمّ دراساته الثانوية حائزا" على شهادة الباكالوريا

الشيخ رفيق الخازن

1909-1997
مدير عام مكتب الفاكهة

 

 

وُلِدَ الشيخ رفيق الخازن بن بربر بك الخازن أمير آلاي الجند اللبناني ، والسيدة تريز غندور بك السعد شقيقة حبيب باشا السعد سنة 1909 في بعبدا.

 

حصّل علومه في مدرسة عينطورة.

 

كان منذ صباه يميل إلى الزراعة والأعمال، فما إنّ أنهى دراساته حتى شغل في إدارة وتطوير أملاك بيته وخاصة" في التلة قضاء الزاوية (تلة الخازن) فسرعان ما نشط في تنمية وتطوير زراعة الزيتون والليمون، فحوّل مساحات مهمّة من أرضٍ سليخٍ إلى جنائنَ زيتون وليمون.

 

ومن ثمّ راح ينتج الزيت الفاخر والصابون ، فسوّق

الشيخ وليد الخازن

5 أيلول 1946

المحامي

 

 

وُلِدَ الشيخ وليد الخازن بن شفيق الخازن والسيدة ماري مسعد في بيروت.

 

أتمّ دراساته الثانوية حائزا" على شهادة الباكالوريا

Dr. Farid El Khazen

 

Profile:

Minister Of tourism: (2005)

Occupation: Executive committee member ( 1967- 1996) : National Bloc Party
Vice-president  : Central Maronite council. (1987-1999)
Politician and columnist.
Lecturer in various seminars and congresses.

Cheikh Wadih el Khazen Articles:

 Editorial Cheikh Wadih el Khazen (Iraq )

 Exclusive Article From Cheikh Wadih el Khazen in occasion of the opening of the garden in Bkerke

Analysis on the Palestinian cause